lunduniversity.lu.se

كلمة المدیر

تأسس مرکز دراسات الشرق الأوسط  عام 2007  لاصدار و تنسیق و توسیع  البحوث بشأن منطقة الشرق الأوسط  و ترسیخ التواصل البحثي بجامعة  لوند في السوید. یعتبر المرکز فریدا من نوعه حیث یتمرکز علی الارشاد و الانفتاح و التنمیة الشخصیة. تتمحور المجالات العلمیة  فی المرکز علی تدعیم و إنتاج  الأبحاث برؤیة نقدیة إبداعیة متعددة التخصصات . تواجدت الدراسات المتعلقة بالشرق الأوسط  و اللغات السامیة في جامعة لوند منذ تأسیسها في 1666 و تمت البحوث حول المنطقة في کلیات العلوم الاجتماعیة  و الانسانیات  و العلوم الطبیعیه  و کلية  الهندسة، و تمثل الآن دراسات الشرق الاوسط اهمية قصوی لإدارة الجامعة.

 

تتمحور الأبحاث بالمرکز حول الشرق الاوسط علی مشروع کبیر یسمی ب " الشرق الأوسط فی  العالم المعاصر" یتم تمویلها من قبل المجلس السویدي للأبحاث منذ سنة 2007.  هذا التمویل لفترة ﻣدﺗﮭﺎ خمس ﺳﻧوات و يُعد منصة للتعاون مع الجامعات  و المراکز العلمیة المماثلة.

 

یعمل المرکز علی ان یکون قلبا نابضا للتعلیم  و البحوث و الدراسات والمشاریع حول الشرق الاوسط في کافة المجالات العلمية  علی المستوی العالمي  و یعتمد علی أجندة بحثية  رصینة تسایر عجلة التحدیث المستمر.  نحن نعتقد  ان الابحاث بالمرکز  تحظي باهمیة کبیرة للباحثین فی القضایا الشرق الاوسطية. و نحاول ان نقوم باتصال مع الاوساط المهنیة  ( للفرص الوظیفیة )  و المنظمات الحکومية  و الغیر حکومية  للتعاون العلمي المتبادل.  بما ان المرکز یُوفر فهماً جدیداً لمعرفة المنطقة، لدينا ثقة راسخة في قدرات المرکز بالمشارکة (إنتاج العلم  و المعرفة و الخبرة و شبکات الاتصال) في المجتمع  العالمي.

 

لقد بدأ المرکز برنامجا جدیدا عن الشرق الأوسط  في 2010 و يأتي ما يقرب من 50 ٪ من طلاب المرکز من شتى أنحاء العالم للدراسة بالمرکز في كل سنة، مما يثري الكيان الطلابي و يدعم فرص الحوار و التبادل العلمي. هذا بالإضافة إلى المقاربة المتعددة التخصصات في دراسة المنطقة حيث نحاول أن نبحث في قضایا الشرق الاوسط برؤیه عصریة و حرّة. یُعتبر الطلاب جزءً  هاماً من المرکز  كما یعطي الطلاب فرص عدیدة للبحوث فی المجالات المختلفة مع الباحثین بالمرکز. أمّا طلاب الماجستير فيكونون على اتصال وثيق مع المشاريع البحثية لدينا، والتي تشكل بيئة حية و مفتوحة للدراسات والبحوث ، مع فرص ممتازة للتدريب و المشاركة البحثية. تستند المناهج الدراسیة بالمرکز علی التعلیم اللیبرالي  و بشکل خلاق کما تتیح فرص البحث الدقیق للقضایا المحورية في کل التخصصات الرئیسیة.